الطفل الشهيد بيسير

اذهب الى الأسفل

default الطفل الشهيد بيسير

مُساهمة من طرف tony2010 في الأربعاء 7 مايو 2008 - 5:48

طفل عربى يستشهد على إسم المسيح
وهو فى الثالثة من العمر

خرجت أم وولدها البالغ من العمر ثلاث سنين للإستشهاد وكانت ممسكه بيده الصغيرة , فلما رأى الملك جالسا لابسا ثيابا ملكية براقة , ترك يد أمه وجرى نحو الملك فقبل ركبتى الملك وأخذ يهش له فقال الملك له : " ماذا تريد" فقال الطفل : " أريد أن أموت مع أمى فقد قالت : هلم نمضى ونموت على إسم المسيح لأن ملك اليهود أمر أن يموت كل من لا ينكر المسيح " ... فقال الملك: " ومن أين تعرف المسيح " فقال الطفل : " أنا وأمى نراه فى الكنيسة كل يوم وإذا جئت إلى الكنيسة فسأريك إياه " فقال الملك : " أتحبنى أم تحب أمك !!" فأجاب الطفل : " أننى أحب أمى أكثر منك " فرد الملك : " أتحبنى أم تحب المسيح " فأجاب الطفل : " أنى أحب المسيح أكثر منك لأنه خير منك " فقال الملك : " إبق عندى فأعطيك جوزا وتيناُ ولوزاٌ ومهما طلبت سأحضره إليك . فقال الطفل : " لا .. والمسيح ..لا آكل جوز اليهود ولا أمى تأكله " فقال الملك : " لماذا " فقال الطفل : "لأن جوز اليهود نجس " فقال الملك : " أنا خير لك من المسيح " فقال الطفل : "لا وحياة سيدى المسيح لن أتركه ماذا تكون أنت فقال الملك : " أنا أكفر بالمسيح . فقال الطفل : "أنت إذا يهودى دعنى أمضى لأمى قبل أن تموت وتتركنى فيأتى اليهود ويأخذونى .. دعنى أمضى وغلا ضربتك .. وقلت لأمى أنك لا تحب المسيح فتضربك هى الأخرى . قال الملك : " ولما أتيت لتقبل ركبتى فقال الطفل : "لأننى ظننت أنك ملك مسيحى , الذى رأيته فى الكنيسه فلو عرفت أنك يهودى لما أتيت إليك . فقال الملك : " أبق عندى وستكون لى إبنا " فقال الطفل : " لا ... والمسيح لا أبق عندك لأن رائحتك كريهة , ورائحه أمى أذكى من رائحتك .
فقال الملك لمن حوله : " تأملوا هذا الأصلالردئ , كيف يتكلم منذ طفولته أنظروا .. كيف غستطاع ذلك الساحر المضل أن يضل حتى الأطفال "
فقال أحد الوزراء للطفل : " تعال معى فآخذك إلى الملكة فتصير لك أما "
فقال الطفل : "تبا لك .. وحياه سيدى المسيح أن أمى خير لى من الملكة , لأنها تأخذنى إلى الكنيسة , أما الملكة فلن تستطيع " ولما راى الصبى أن الملك ممسك به عضه على فخذه وقال له : " أتركنى أيها اليهودى الشرير أننى أريد أن أذهب إلى أمى فهى سوف تموت وأنا أريد أن أموت معها "
فأمر الملك أحد وزراؤه وقال له : " خذه ومتى بلغ أشده فإذا كفر بالمسيح عاش وإلا مات " فحمله خادم الوزير وهو يبكى ويرفس برجليه وينادى أمه قائلا : " أمى أمى هوذا اليهود يأخذوننى , هلمى وخذينى لأرافقك إلى الكنيسة " وتتطلعت أمه وهى تبكى على ولدها : " إذهب يإبنى إننى أستودعك المسيح , لا تبك , لأننى سآتى إليك سريعا , إذهب وإنتظرنى فى الكنيسة عند المسيح حتى آتى إليك . "
وعندما إنتهت من كلامها دفعها يهودى وألقى بها بين النساء ثم ضربها بكعب رمح بين ثدييها فسقطت على الأرض وماتت .


انا صغيرك .. طفلك .. وابنك المدلل .. ومن شبابى الى مشيبى على كتفيك .. احمل
avatar
tony2010
نائب مدير

عدد الرسائل : 575
الموقع : قلب يسوع
الاوسمه :
تاريخ التسجيل : 04/05/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى