تسبحة القيامة - الهوس الذي يُقرأ في فترة الخمسين المقدسة

اذهب الى الأسفل

default تسبحة القيامة - الهوس الذي يُقرأ في فترة الخمسين المقدسة

مُساهمة من طرف mero alamwra في الإثنين 14 يوليو 2008 - 8:56

تسبحة القيامة
الهوس الذي يُقرأ في فترة الخمسين المقدسة
>>> منقول من هذا الرابط لموقع دير أنبا مقار ببرية شهيت


رتبت الكنيسة القبطية مجموعةً من التسابيح مستقاة من سفر المزامير، وذلك لتُقرأ في المناسبات الكنسية المختلفة. وقد أوردت الكتب الكنسية التسبحة أو الهوس الذي يُقرأ في أيام الآحاد وفي شهر كيهك(1) وفي أعياد الميلاد والغطاس(2) والصوم المقدس(3) وأحد الشعانين وعيد القيامة(4). أما كتاب ”خدمة الأسرار“ الذي طبعه روفائيل الطوخي عام 1479ش / 1763م، والذي كان قد جمعه من مخطوطات الكنائس والأديرة، فقد أورد بالإضافة إلى هذه التسابيح الستة، تسبحةً سابعة تُقرأ في أيام الخمسين المقدسة من بعد عيد القيامة وحتى عيد حلول الروح القدس(5). هذه التسبحة عبارة عن آيات منتقاة من سفر المزامير تدور كلها حول المعاني الآتية:

1 – قيامة الرب من بين الأموات، وانتصاره على الموت.
2 – الفرح الذي عَمَّ البشرية بسبب هذه القيامة.
3 – نزول المسيح إلى الجحيم وتبشير الموتى الذين ماتوا على الرجاء.
4 – ذكصولوجية ختامية تُقال للرب يسوع رئيس الكهنة: ”فليرفعوه في كنيسة شعبه“، وقد أورد الطوخي كلمة: ”فليرفعوه“ فقط، وبعدها كلمة ”كالمعتاد“، وهو التمجيد الذي يُقال في نهاية جميع التسابيح السابق ذكرها.
سوف نورد هنا هذه التسبحة لتكون فرصة لنتأمل في هذه المزامير في فترة الخمسين المقدسة، ولكي نعرف كيف أبدعت الكنيسة القبطية في استخدام سفر المزامير لتعليم الشعب أحداث الخلاص العظمى التي تحققت بتجسُّد الرب يسوع وموته وقيامته من أجلنا. ونلاحظ أن نص المزامير مأخوذ عن الترجمة القبطية التي تستعملها الكنيسة في كافة صلواتها الطقسية، كما أن أرقام المزامير مأخوذة عن هذه الترجمة أيضاً. وقد تركنا النص كما جاء في كتاب ”خدمة الأسرار“ المطبوع عام 1763م، مع إضافة شواهد للآيات من سفر المزامير.
الهوس الذي يُقرأ في أيام الخمسين المقدسة

+ هَلُمَّ فلنبتهج بالرب ولنُهلِّل لله مخلِّصنا. ولنسبق فنبلغ إلى وجهه بالاعتراف، ولنهلِّل له بالمزامير، لأنك أنت يا ربُّ إلهٌ عظيمٌ وملكٌ كبير على جميع الآلهة، الليلويا (مز 94: 1-3).
+ أفرحُ وأتهللُ بك، أُرتلُ لاسمك يا متعالي. رتلوا للربِّ الساكن في صهيون وأخبروا في الأُمم بأعماله (مز 9: 12،2).
+ يبتهج قلبي بخلاصك، أُسبِّحُ الربَّ المُحسن إليِّ، وأرتل لاسم الربِّ العالي (مز 12: 6).
+ ارفعوا أيها الرؤساء أبوابكم، ارتفعي أيتها الأبواب الدهرية، ويدخل ملك المجد. مَن هو هذا ملك المجد. رب القوات هذا هو ملك المجد (مز 23: 9-10).

+ رتلوا للرب يا جميع قديسيه واعترفوا لذِكْر قُدْسه. لأن سخطاً في غضبه وحياةً في رضاه. بالعشى يحل البكاء وبالغداة السرور.
إليك يا ربُّ أصرخ، إلى إلهي أتضرع. أية منفعة في دمي إذا هبطتُ إلى الهلاك. هل يعترف لك التراب أو يُخبر بحقك؟
سمع الربُّ فرحمني، الربُّ صار لي عوناً. رددتَ نوحي إلى فرح لي، خزَّقتَ مِسحي ومنطقتني سروراً، لكي ما يرتل لك مجدي ولا يحزن قلبي. يا ربي وإلهي إلى الأبد أعترف لك (مز 29: 6،5، 9-13).

+ وأنا عليك يا ربُّ توكَّلتُ، أتهلل وأفرح برحمتك.
لأنك نظرتَ إلى تواضعي وخلَّصتَ من الشدايد نفسي، ولم تحبسني في أيدي العدو (مز 30: 7-9).

+ حبُّوا الربَّ يا جميع قديسيه، لأن الرب ابتغى الحقائق.
تشجَّعوا وليقوَ قلبكم يا جميع المتَّكلين على الرب (مز 30: 24-25).

+ افرحـوا أيها الصدِّيقون بـالرب، وابتهجوا وافتخروا يـا جميع مستقيمي القلب (مز 31: 11).

+ اعترفوا للرب بالقيثارة، ومزمار ذي عشرة أوتار رتلوا له. رتلوا حسناً بتهليل (مز 32: 2-3).

+ سبحوا الرب فإن الربَّ صالحٌ. رتلوا لاسمه فإنه حلو، لأن الرب قد اختار يعقوب لذاته، وإسرائيل ميراثاً له. لأني أنا قد علمتُ أن الرب عظيم هو، وربنا أفضل من جميع الآلهة (مز 134: 3-5).

+ قم يا رب إلى راحتك، أنت وتابوت موضع قدسك (مز 131: Cool.

+ تقلَّد سيفك على فخذك أيها القوي بحُسنك وجمالك، امتدَّ وانجح واملك من أجل الحق والدِّعَة والعدل.
كرسيُّك يا الله إلى دهر الدهر، قضيب الاستقامة هو قضيب مُلْكك، لأنك أحببتَ البر وأبغضتَ الإثم.
من أجل هذا مسحك الله إلهك بزيت البهجة أفضل من رفقائك (مز 44: 8،7،5،4).

+ صالحٌ هو الاعتراف للرب، والترتيل لاسمك أيها العلي، ليُخبَر برحمتك بالغدوات وبحقِّك في الليالي.
بمزمار ذي عشرة أوتار مع تسبيحٍ بقيثارة، لأنك أفرحتني يا رب بصنيعك وبأعمال يديك أبتهجُ (مز 91: 2-5).

+ يا جميع الأمم صفقوا بأيديكم، هلِّلوا له بصوت الابتهاج.
صعد الله بتهليل والرب بصوت البوق. رتلوا لإلهنا، رتلوا. رتلوا لملكنا، رتلوا. لأن الرب هو ملك الأرض كلها. الله جلس على كرسيه المقدس (مز 46: 2،7-9).

+ الصدِّيقون يفرحون ويتهلَّلون أمام الله، ويتنعمون بالسرور. سبِّحوا الله، رتلوا لاسمه.
اصنعوا طريقاً للراكب على المغارب، الرب اسمه.
وليبتهجوا أمامه وليضطربوا من وجهه (مز 67: 4-6).

+ هلِّلوا لله يا كافة الأرض، رتلوا لاسمه، أعطوا مجداً لتسبحته (مز 65: 1-2).

+ حينئذ امتلأ فمنا فرحاً ولساننا تهليلاً. حينئذ يُقال في الأمم إن الربَّ قد أكثرَ الصنيع معهم. أكثرَ الربُّ الصنيع معنا، فصرنا فرحين (مز 125: 2-3).

+ هلِّلوا للربِّ يا كل الأرض، سبحوا وهللوا ورتلوا، رتلوا للرب بالقيثارة، بالقيثارة وصوت المزمار، بأبواق خافقة وصوت بوق القرن، هللوا قدام الملك الرب (مز 97: 4-6).

+ يا جميع ممالك الأرض، سبحي الله ورتلي للرب.
رتلوا لله الذي صعد إلى سما السماء نحو المشارق. هوذا يُعطي صوته بصوت قوة.
أعطوا مجداً لله، لأن عِظَم بهائه على إسرائيل، وقوته في السحاب (مز 67: 33-35).

+ صعد إلى العُلا وسبى سبياً وأعطى كرامات للناس (مز 67: 19).

+ فصرخوا إلى الرب في ضيقتهم وخلَّصهم من شدائدهم. وأخرجهم من الظلمة وظلال الموت.
وهداهم في طريق مستقيمة لينطلقوا إلى مدينة عامرة.
لأنه كسر أبواب النحاس وأقفال الحديد رضَّض.
أرسل كلمته فشفاهم وخلَّصهم من فسادهم. فلتشكر الربَّ مراحمُه وعجائبُه لأبناء البشر (مز 106: 21،20،16،7).

+ من الأعماق صرختُ إليك يا رب. يا رب استمع صوتي (مز 129: 1).

+ من الأعماق نشلتني لأنني أنا أعترف لك يا رب بآلة مزمور حقك. أرتل لك بقيثارة يا قدوس إسرائيل.
تبتهج شفتاي إذا ما رتلتُ لك ونفسي التي خلَّصتَها. ولساني أيضاً طول النهار يهذُّ بعدلك وفخرك (مز 70: 21-24).

+ تُسمعني سروراً وفرحاً فتبتهج العظام المتواضعة.
قلباً نقياً اخلق فيَّ يا الله، وروحاً مستقيماً جدِّد في أحشائي (مز 50: 12،10).

+ قلبي وجسمي قد ابتهجا بالإله الحي (مز 83: 2).

+ سررتَ يا رب بأرضك، رددتَ سبي يعقوب، غفرتَ آثام شعبك، سترتَ على جميع خطاياهم. حللتَ كل رجزك، رجعتَ عن سخط غضبك (مز 84: 2-4).

+ أعترف لك أيها الرب إلهي من كل قلبي وأُمجِّد اسمك إلى الأبد، لأن رحمتك عظيمة عليِّ، وقد نجَّيتَ نفسي من الجحيم السفلي (مز 85: 12-13).

+ مبارك الرب من صهيون الساكن في أورشليم (مز 134: 21).

+ فليرفعوه في كنيسة شعبه، وليباركوه على منابر الشيوخ، لأنه جعل أبوَّة مثل الخراف(6)، فليُبصر المستقيمون ويفرحون (مز 106: 32، 41، 42).

+ حلف الرب ولن يندم أنك أنت هو الكاهن إلى الأبد على طقس ملشيصاداق (مز 109: 4).

+ ليتراءف الله علينا وليُباركنا، وليُظهِر وجهه علينا ويرحمنا (مز 66: 2).

+ يا رب خلِّص شعبك، بارك ميراثك، ارعهم وارفعهم إلى الأبد (مز 27: 9).

+ مَن كان حكيماً فليحفظ هذه وليفهم مراحم الرب (مز 106: 43). +

mero alamwra

عدد الرسائل : 39
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 14/07/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: تسبحة القيامة - الهوس الذي يُقرأ في فترة الخمسين المقدسة

مُساهمة من طرف tony2010 في الإثنين 14 يوليو 2008 - 9:33

ميرسى يا mero alamwra

موضوع جميل

ربنا يعوضك

_________________
avatar
tony2010
نائب مدير

عدد الرسائل : 575
الموقع : قلب يسوع
الاوسمه :
تاريخ التسجيل : 04/05/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى