الأنبا أرسانيوس معلم أولاك الملوك

اذهب الى الأسفل

default الأنبا أرسانيوس معلم أولاك الملوك

مُساهمة من طرف tony2010 في الأربعاء 21 مايو 2008 - 5:18

حوالي عام 350م ولد أرسانيوس فى روما ، من أبويين مسيحيين تقيين، وكانوا من الأغنياء .. فعلماه علوم الكنيسة ولتقدمه فى الفضيلة والعلوم الكنسية رسم شماساً. وقد نبغ فى الثقافة اليونانيةوالرومانية والخطابة وغيرها من علوم ذلك العصر ، وبلغ من الفضيلة المسيحية مالم يناله أحداً فى عصره ..
القديس أرسانيوس يصبح معلم أولاد الملوك ~
وفي يوم من الأيام، طلب الإمبراطور الروماني الأرثوذكسي "ثيئودوسيوس الكبير" (378- 395م) رجلاً حكيماً صالحاً ليُعَلِّم ولديه "أنوريوس" و"أركاديوس"، فلم يجد أفضل منه. فعلَّمهما وأدَّبهُما بما يتفق مع غزارة عِلمه.
~ مصر و الطريق إلى القداسة ~
كان الأنبا أرسانيوس يطلب دائماً من الله بدموع قائلاً: "عَرِّفْني يا رب كيف أخلص..؟!". فجاءه يوماً صوت يقول له: "أرساني.. أرساني.. إهرب من الناس؛ وأنت تخلص."
وكان يسمع عن قديسى مصر وربما قرأ سيرة الأنبا انطونيوس أب الرهبان التى كتبها البابا أثناسيوس فى روما عندما كان منفياً هناك والتى أثرت على شباب أوربا فحذوا حذو رهبان مصر وإنتشرت الرهبنة هناك بفضل سيرة الأنبا أنطونيوس
وقد تكون هناك عوامل أخرى جعلت الأنبا أرسانيوس يختار مصر بالذات ففى سن الأربعين من عمره ترك روما وهو سن يعتبر متأخراً لبداية طريق الرهبنة كما أنه يترك حياة الرفاهية والبذخ والنعومة طيلة حياته ويذهب للحياة الخشنة فهذه تعتبر نقلة فى غاية الصعوبة لإنسان مثل هذا إشتهر وإشتهرت أسرته فى روما ،سِرّاً بدون أن يعرف أحداً إلى أين يتوجه كان قد إتخذ قراراً ، فترك روما وعظمتها ومجدها ومكانته ومركز أسرته ومكانته العلمية وترك أيضاً ثروته الناتجه من عمله فهو معلم لأولاد الملوك و ممتلكات عائلته الكبيرة. وأتي إلى الإسكندرية ، بمصر، ومنها إلى برية شيهيت.- هل حمل معه مالاً .. لا أظن ، هل حمل فى فكره مكانته .. لا أعتقد إن كل ما أنا متأكد منه أنه قد ترك كل شئ وهو يقول معك يارب لا أريد شيئاً ، إنه سر السعادة الداخلية التى يحس بها المرء حينما يتلامس قلبه مع الرب يسوع
أرسانيوس معلم اولاد الملوك طالب للرهبنة
( تعليق من الموقع : فى الفقرة التالية تذكر مسز بتشر رأيها بشأن معاملة رؤساء الأديرة لطالبى الرهبنة وطريقة إختبارهم بشأن الطاعة العمياء )وتستطرد مسز بتشر قائلة : وإذا بحثنا عن نتائج هذا التفضيل لرأينا تفشى الجهل بين الرهبان والسبب نظام الرهبنة فى ذلك الوقت ، كما أن الرهبان إزدادوا فى العجرفة والغطرسة منذ تسليم مقاليد هذه الوظائف الكنسية إليهم )
( تعليق من الموقع : نحن نذكر مختلف الإتجاهات التاريخية وآراء المؤرخين - وأن كان ما ذكرته مسز بتشر شئ يوافق الحقيقة ولكن هذا هو كان نظام الرهبنة المصرية فى ذلك الوقت ، ونقول أن مسز بتشر لم تكن موفقة فى الدليل التى أتت به فى حالة الأنبا أرسانيوس بشأن العجرفة والغطرسة التى يقابلها طالبى الرهبنة فى مصر فنحن هنا أمام معلم لأولاد الملوك سيترك كل شئ ويصبح راهباً لا يمتلك شئ وهناك عوامل كثيرة قد تؤثر عليه فيما بعد فيرجع عن رغبته فى المضى بطريق الرهبنة فكان لا بد من التأكد أنه لا شئ فى العالم سوف يثنيه عن هذه الرغبة )
وتؤيد مسز بتشر (1) رأيها بذكر الحادثة التالية فكتبت تقول : " ولك دليل متين على هذه الغطرسة والخيلاء هى أن العلامة أرسانيوس ذلك الرجل الطيب وكان شريف ( من علية القوم ) لما نوى على أن يترهبن وجاء أرسانيوس ليقدم نفسه وهو يتوسل إلى يوحنا القصير رئيس دير برية شيهات بكل خضوع وتواضع أن يقبله عنده ليصبح من زمرة الرهبان ، فتظاهر يوحنا والرهبان بعدم الإكتراث به وذهبوا يتناولون طعامهم جلوساً بينما هذا العالم الفاضل واقف ، وأخيراً رمى له واحد منهم بقطعة من الخبز الجاف ( وقد أوردت الكاتبة تعبير "كأنه كلب" لتظهر عدم رضاها بمعاملة هذا العلامة فى الدير ) فجثى أرسانيوس وإلتقمها إلتقاماً ، فلما رأى رشيس الدير ذلك قال إن هذا يصلح ان يكون راهباً وصرح له بالبقاء مع الرهبان ليدرس قوانين الرهبنة بدقة ويسير على الفرائض والواجبات الرهبانية
( تعليق من الموقع : وبلا شك يتضح من دليلها أن الراهب المصرى الحصيف الذى رمى له قطعة الخبز الجاف إستطاع أن يرى بوضوح جوهرة التواضع وإخلاء الذات التى كانت فى قلب الأنبا اثناسيوس معلم اولاد الملوك فإنحنى وإلتقط قطعة الخبز وأكلها هذا الذى كانت الخدم تطعمة أشهى المأكولات فى قصر أعظم شخص فى ذلك العصر فى قصر الإمبراطور الروماني الأرثوذكسي "ثيئودوسيوس الكبير" وهو فى إنحناؤه كان معلما فعلم رهبان مصر أنه كان مستعداً للرهبنة بفضيلة التواضع وأن مركزه ومكانته لا تساوى شيئاً ، وانه حاصل على بعض الفضائل الروحية قبل أن يترهبن والذى كان يريده هو خلاص نفسه عن طريق الرهبنة .)
~ حياته الرهبانية الأولى ~
وذهب إلى برية شهيت
بدأ القديس حياته الرهبانية بميل شديد لتعلم الرهبنة واللغة القبطية وساعده على ذلك ذكائة الشديد ودرجة إستيعابة وإتساع أفقه و.
*** وحدث أنه كان يعرض أفكاره على راهب بسيط، فتعجَّب منه أحد الرهبان وقال له: "يا أبتاه أرسانيوس، كيف –وأنت المُتَأدِّب بالرومية واليونانية- تحتاج إلى أن تسأل هذا المصري الأمّي عن أفكارك؟!".
فأجاب الأنبا أرسانيوس، بتواضع حق: "أما الأدب الرومي واليوناني فإني عارف به جيداً، أما "ألفا" و"بيتا" التي أحسنها هذا المصري، فإني إلى الآن لم أتعلَّمها..!" (وكان يقصد طريق الفضيلة).
*********************
وقد قيل عن الأنبا أرسانيوس أنه كان ذكيَاً جداً وفطن، فلم يكن محتاجاً لإرشاد مباشر، بل كان يتعلَّم من كل حدث يحدث.

* إنه من غير المعتاد أن ينتقي الرهبان الفول الصحيح من ذلك الذي أكله السوس ويكون معروفاً بالثقوب التى نخرهتها حشرة السوس .. وقد جلس الأنبا أرسانيوس في أحد الأيام يأكل الفول مع أخوته الرهبان، وكان ينتقي لنفسه الفول الأبيض الصحيح أثناء تناول الطعام. ولما لاحظ ذلك رئيس الدير، لم يعجبه ذلك الأمر.. فقرر أن يُلَقِّن الأنبا أرسانيوس درساً.
فاختار أحد الأخوة الرهبان، وإستأذنه قائلاً: "إحتمل ما سأفعله بك من أجل الرب.. إجلس بجانب أرسانيوس ونقّي الفول الأبيض وكُله." فعمل الأخ كما أمره رئيس الدير، فأتي الرئيس إليه ولطمه قائلاً: "كيف تُنَقِّي الفول الأبيض لنفسك، وتترك الأخرلأخوتك ياكلوه ؟!!".
ففهم الأنبا أرسانيوس ما يقصده الرئيس وصنع ميطانية للرئيس وللأخوة قائلاً لذلك الراهب: "إن هذه اللطمة ليست لك، ولكنها موجهة لخد أرسانيوس." وأدرف قائلاً: "هوّذا أرسانيوس معلم أولاد الملوك، لا يعرف كيف يأكل الفول مع رهبان إسقيط مصر!!"
*********************
قال الأنبا أرسانيوس ( معلم أولاد الملوك ) " كثيرا ما تكلمت وندمت ، واما عن السكوت فما ندمت قط "
حدث مرة أن جاء أخ غريب إلى الإسقيط ليبصر الأنبا أرسانيوس ، فأتى إلى الكنيسة وطلب من الإكليروس أن يروه له ، فقالوا له : « كُلْ كِسرة خبز وبعد ذلك تبصره ».
فقال: « لن أتذوق شيئاً حتى أبصره ». فأرسلوا معه أخاً ليرشده إليه لأن قلايته كانت بعيدةً جداً. فلما قرع الباب فتح له فدخل وصليا وجلسا صامتين.
فقال الأخ الذي من الكنيسة: « أنا منصرف فصلِّيا من أجلي ». أما الأخ الغريب لما لم يجد له دالةً عند الشيخِ قال: « وأنا منصرف معك كذلك ». فخرجا معا ً.
فطلب إليه أن يمضي به إلى قلاية الأنبا موسى الأسود الذي كان أولاً لصاً. فلما أتى إليه قبله بفرحٍ ونيح غربته وصرفه . فقال له الأخ الذي أرشده: « ها قد أريتك اليوناني والمصري، فمن من الاثنين أرضاك »؟
أجابه قائلاً: « أما أنا فأقول إن المصري قد أرضاني ».
فلما سمع أحد الإخوة ذلك صلَّى إلى الله قائلاً: « يا رب اكشف لي هذا الأمر، فإن قوماً يهربون من الناسِ من أجلِ اسمك ، وقوماً يقبلونهم من أجلِ اسمك أيضاً. وألح في الصلاة والطلبة ، فتراءت له سفينتان عظيمتان في لُجة البحرِ. ورأى في إحداهما أنبا أرسانيوس وهو يسير سيراً هادئاً وروح الله معه. ورأى في الأخرى أنبا موسى وملائكةُ الله معه وهم يطعمونه شهد العسلِ .
***************
الميت لا يَرِث ميَّتاً
* جاء رسول من روما يحمل وصية أحد أقربائه المتوفين، يهبه فيها كل ما تركه. فسأل الأنبا أرسانيوس الرسول:
- "متى مات هذا الرجل؟"
- "منذ سنة."
- "وأنا مت منذ إحدى عشرة سنة، والميت لا يَرِث ميَّتاً!!".
************************
الإمبراطور يريد أن يكرم أستاذه
وتقول مسز بتشر : " وقد عزم الأمبراطور ( إمبراطور الشرق أركاديوس ) تلميذ أرسانيوس الذى رباه أن يرقيه (أى يضع فى يده سلطة) ويمنحة أقصى درجات المجد والشرف وينعم عليه بجزية مصر وخراجها ، ليصرفها على الفقراء والأديرة ، فأجابه أرسانيوس أنه ما دام ماتعن هذا العالم وصلب الجسد مع الأهواء والشهوات فهو لا يهتم بالدراهم ولا يعنيه بأم تقسيمها وتوزيعها على الناس
************************
يرفض مقابلة البابا
وقد ملأت شهرة الأنبا أرسانيوس الآفاق فكان كثيرين يريدون رؤيته ومقابلته والتحدث إليه ولكنه كان دائماً يرفض مقابلتهم فهو قد ترك العالم وكل أمجاده وفخره وتقول مسز بتشر : " وكان البابا البابا ثاؤفيلس البطريرك رقم 23 قد ذهب لزيارة الدير وأراد مقابلة الأنبا أرسانيوس ، فأرسل إليه راهباً يقول له : " أنه يرجوا منك أمراً واحداً " قال البطريرك : " ما هذا" قال الراهب : " أنه يطلب منك أنت تعود من حيث أتيت دون أن تقابله لأننى لا أرغب فى رؤية آدمى قط "
وحدث أن سيدة من كبار عائلات روما كانت تعرفه من قبل جاءت لزيارته وسارت مسافة بين الريف ووادى النطرون مشياً على الأقدام لكى تراه أما هو فقد تلقاها بعبوسة وفظاظة ، ورفض مقابلتها فشكته هذه المرأة الفاضلة للبابا ثاؤفيلس فطيب خاطرها وقال لها : إنها واحدة من بنات حواء لا ينتظر من رجل قديس مثل أرسانيوس أن يخاطبها وينظر إلى وجهها

************************
* ولقد كان معتاداً أن يطرد حرب الشياطين بالصلاة الكثيرة.. لذا، جاءته الشياطين يوماً ما في شكل ملائكة، يباركونه لقداسته وإصراره (حتى يقع في خطية الكبرياء). ولكنه صرخ إلى الله: "اللهم إلتفت إلى معونتي، يا رب أسرع وأعنّي، ليخز ويخجل طالبوا نفسي، وليرتد إلى الخلف ويخجل مَنْ يريدون لي الشر..
"وأنت أيها السيد، فلا تخذلني، فإني ما صنعت لديك خيراً قط، بل أعطني يا رب بكثرة صلاحك أن أحفظ وصاياك، وأبدأ في عمل إرادتك."
وعندما نطق بهذه الكلمات هربت الشياطين وصارت كالدخان. وقد كان الأنبا أرسانيوس دائم الطلبة إلي الله ليريه الطريق الصحيح، فسمع نفس الصوت القديم مرة أخرى: "يا أرسانيوس.. الزم الهدوء والبُعد عن الناس والصمت، وأنت تخلص."
************************
# وقد كان دائم التذكير لنفسه قائلاً: "أرساني.. أرساني.. تأمَّل فيما خرجت لأجله." لئلا يفقد الطريق، ولا ينحرف عن الطريق الصعب..
************************
# وقد كان نظامه اليومي كالآتي: + كان يبدأ الصلاة مع شروق الشمس + ثم يعمل في ضفر الخوص حتى السادسة + ثم يقرأ حتى التاسعة + ثم إلى الصلاة..
************************
* وكان أيام الآحاد وفي الأعياد مُعتاداً أن يبدأ في الصلاة وقت الغروب معطياً ظهره للشمس، ويرفع يديه حتى تشرق الشمس مرة أخرى في وجهه!!!
************************
* زارته مرة إحدى شريفات روما عندما بلغها خبر تقواه، وبعد أن جلست معه مدة، طلبت منه أن يذكرها في صلاته. فأجابها: "أرجو الله أن يمحو ذكراك من عقلي!"، فرجعت متأثرة وشكت للبابا ثاؤفيلس محتجة على هذا الكلام، فأفهمها البابا قصده وهو: خوفه من ذِكراها قد يستخدمها الشيطان وسيلة لمحاربته.
************************
* وقد كان حَذِراً جداً من الكلام، ولما سُئِلَ عن السبب أجاب: "كثيراً ما تكلَّمت وندمت، أما عن الصمت فلم أندم قط."
************************
* كان الأنبا أرسانيوس متضعاً جداً، وكان يأكل مما كان يحصل عليه من بيع صنع يديه (ضفر الخوص)، ويعطي باقي المال للفقراء.
************************
وكان دائم البكاء (على خطاياه...)، وكان معتاداً أن يقف خلف عمود في الكنيسة يبكي، لدرجة أنه تكوّن خط صغير جراء من دموعه! وبدأت رموشه تسقط من كثرة البكاء!! (ملحوظة: لا يزال ذلك العمود موجوداً هنا في مصر، بدير البرموس).
************************
* قيل عن أنبا أرسانيوس أنه حين كان في العالم كان رداؤه أنعم من أي إنسان آخر، وحين عاش في الإسقيط كان رداؤه أحقر من الجميع.
************************
* على المرء أن يبلل الخوص عند ضفره حتى يصبح ليناً بدرجة كافية. ويجب أن يتم تغيير الماء بطريقة منتظمة، ولكن كان الأنبا أرسانيوس يغيِّر الماء مرة واحدة كل عام فقط! وعندما كان ينقص الماء، كان يضيف عليه ماء فوق الماء العَفِن (كنوع من التقشف!).
************************
وحدث أن زاره الأب مقاريوس الإسكندري، ولما سأله عن ذلك أجاب: "الحق إني لا أستطيع أن أطيق تلك الرائحة، لكني أكلف نفسي بإحتمال هذه الروائح الكريهة عوض الروائح الذكية التي تلذذت بها في العالم!".
* وقد أخبر أولاده رؤيا رآها راهب آخر: "في يوم من الأيام، بينما كان راهب شيخ جالساً في قلايته، سمع صوتاً يقول له: "هلم خارجاً، فأُريك أعمال الناس."
"فعندما خرج، رأى رجلاً أسود يقطع الحطب، وعندما بدأ يرفعه، لم يستطِع. وبدلاًَ من أن يقلل الحِمل، بدأ يزيد عليه!! فلم يستطِع حمله مرة أخرى، وهكذا..!
"فمشى الراهب قليلاً، ورأى رجلاً آخر بجانب بئر، يخرج الماء من البئر، ويصبّه في قدرٍ مقطوع، لذا لم يمتلئ القدر أبداً!!
"ثم رأى ثانية إثنين من الفرسان يحملان عموداً معاً، كلٍ من جانبه، وعندما جاءا إلى الباب، لم يَتَّضِع أحدهما ليذهب للخلف وراء صديقه حتى يُدخِلا العمود بالطول، فبقيا خارِجاً!!!"
ثم بدأ الأنبا أرسانيوس في شرح تلك الرؤيا:
+ الحطَّاب هو مثل رجل ملئ بالخطايا، فبدلاً من أن يتوب عنها، يزيد عليها!
+ والرجل الذي يحاول ملء القدر، هو مَن يعطي تبرعات من ظلم الآخرين، لذا فأجرته تضيع!!
+ وحاملي العمود هم مثل حاملي نير سيدنا يسوع المسيح، بدون تواضع، لذا فيبقيان خارج ملكوت الله!!!
* حدث مرة أن جاء أخ غريب (ومعه راهب من داخل الدير) إلى الإسقيط ليبصر الأنبا أرسانيوس، فلما قرع الباب فتح له فدخل وصليا معاً وبقى الأنبا أرسانيوس صامتاًُ طوال الوقت.. حتى تضايق الأخ ومشى..
وفي طريق العودة أخذه الراهب الذي من الدير إلى قلاية الأنبا موسى الأسود (الذي كان لصاً). فلما أتي إليه قابلهم بالترحاب وبفرح، وتحدث معه وأطعمه.
فقال له الأخ الذي أرشده: "ها قد أريتك اليوناني والمصري، فمن من الإثنين قد أرضاك؟!" فأخبره الغريب بأنه يفضِّل المصري أكثر.
فلما سمع أحد الأخوة ذلك صلّى إلى الله قائلاً: "يا ري إكشف لي هذا الأمر: فإن قوماً يهربون من الناس من أجل اسمك، وقوماً يقبلونهم من أجل إسمك أيضاً؟!!!" وألحّ في الصلاة والطلبة فتراءت له سفينتان عظيمتان في لُجّه البحر. ورأى في أحدهما الأنبا أرسانيوس وهو يسير سيراً هادئاً وروح الله معه.. ورأى في الأخرى الأنبا موسى وملائكة الله معه وهم يطعمونه شهد العسل.
~ أيامه الأخيرة ~
ولما كبر الأنبا أرسانيوس، ووصل لحوالي 97 عاماً، وكان ذلك في وقت الصوم المقدس، فذهب إلى حجرته الخاصة ليبقى فيها تلك الأربعين يوماً، يأكل القليل كل ثلاثة أيام..
وبينما هو يصلي ويتأمَّل، كانت الشياطين تغضب جداً بسبب ذلك، وأرادوا دخول حجرته، ولم يستطِعوا لأنه كان يصلي، لذا بدأوا يعملون ضوضاء عظيمة خارج القلاية ليزعجوه، ولكنه إنتهرهم قائلاً: "لماذا تصنعون هذه الضوضاء يا أعداء الحق؟! إذا "أُعطيتم القوة، فتعالوا.. إدخلوا.. وإلا فاذهبوا بعيداً.. أنا عبد يسوع المسيح الذي دمَّر كل قوّتكم." ولما قال ذلك ذهبوا خائبين.
وبعد ذلك زارته العناية الإلهية، فبدأ يدرس الكتاب المقدس أكثر، ويصلي أكثر، ويبكي.. وزاره تلاميذه يوم سبت لعازر، ففتح لهم وتحدث معهم..
عمود أرسانيوس
كنيسة السيدة العذراء الأثرية : وقد بنيت حوالى عام 350 م فى أيام القديس أبو مقار ، وتبلغ مساحتها 1200 م مربع ، وتنقسم إلى ثلاثة خوارس
الأول : وبه الهيكل الأوسط ، وأسفله يوجد جسدا القديسين مكسيموس ودوماديوس ، وهيكلان جانبيان . وأما الحجاب فيضم مجموعة من الأيقونات الأثرية . كما توجد المقصورة التى تحوى جسدى الأنبا موسى الأسود والأنبا إيسيذوروس معلمه .
والثانى : يوجد به اللقان ، وحوض من الرخام ، كما يوجد عمود أرسانيوس الذى أعتاد القديس أن يقف إلى جواره متأملا فى صمت واختفاء أثناء خدمة القداس الإلهى
ولما علم بقرب وقت نياحته، خرج لزيارة تلاميذه كالعادة، وقال لهم: "يا أبنائي.. ليكن معلوماً عندكم أن وقت إنتقالي قد قرب، وأنا أنصحكم بألاّ تهتموا بأي شئ سوى خلاص أنفسكم." وكانت دموعه تسيل.. لذا فقد بكى الجميع، وودّعوه..
وبعد سبعة أيام، بدأ يبكي قائلاً لهم أن ساعته قد جاءت.. ولكنهم دهشوا جداً للخوف الذي إستحوذ عليه وسألوه: "هل مثل أرسانيوس يهاب بالموت؟!!" فأجابهم: "الحق أقول لكم، إن خوف هذه الساعة معي منذ دخلت في سلك الرهبنة."
ثم رسم الصليب على جسده، وعاد السلام لوجهه، وتنيَّح.وبعد ذلك ظهر عمود نور عظيم في كل المكان، وأشرق وجهه.. وعلم بعد ذلك الجميع بموته، وجاء الكثيرين (رهباناً وعلمانيين) ليتباركوا بجسده، وحدثت معجزات شفاء كثيرة.
وقد تنيَّح الأنبا أرسانيوس في 13 بشنس، (يوم الخميس الموافق21 مايو 445م.)
ارسانيوس معلم أولاد الملوك ينشئ أديرة على طول جبل المقطم
، وعين يوحنا القصير للقديس الأنبا أرسانيوس صومعة يقيم فيها فى سفح جبل المقطم حيث قضى 40 عاما معتزلاً وحيداً ، وتقول مسز بتشر : " أن ألنبا أرسانيوس إختار راهباً إعتاد على السرقة والخطف وإتخذه تلميذاً ورفيقاً له فى مغارته ، وكان القصد من ذلك هو إصلاح عادته وتقويمه ، والذى يقلب كتاب " نصائح الرهبان" يستطيع أن يحس مقدار الشعور العميق الذى كان يشعر به هذا العالم الفاضل من التجارب الكثيرة التى يقع فيها جماعة الرهبان وكيف أنه حذر كثيراً وأنذر كثيراً مما يدل على الخبرة الواسعة والصبر .
كنيسة السيدة العذراء بالمعادى كان فى القديم تحولت الى دير للراهبات ثم إلى دير للرهبان ظل عامراً حتى آخر عصر الفاطميين وكان يرتبط بعلاقات مودة مع مجموعة من الأديرة العامرة على طول جبل المقطم والتى أنشأها الأنبا ارسانيوس معلم أولاد الملوك

avatar
tony2010
نائب مدير

عدد الرسائل : 575
الموقع : قلب يسوع
الاوسمه :
تاريخ التسجيل : 04/05/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى