تأملات فى اكليل الشوك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default تأملات فى اكليل الشوك

مُساهمة من طرف tony2010 في السبت 17 مايو 2008 - 8:14

اكليل الشوك
لقد اثبتت الدراسات .......
ان اكليل الشوك الذي وضعه العسكر كان في شكل طاقية كاملة غطت كل الراس و ليس تاجا كما ظهر في بعض الآفلام عن السيد المسيح ليعبروا عن استهزائهم و سخريتهم من اعتبار المسيح ملكا ..فلم تكن هذه عادة الرومان في صلب المجرمين ..
و قد اوضحت صورة الكفن الاصابه بنزيف دموي غزير في فروة الراس نتيجة لغطاء من الشوك و عندما خلعوا ثيابه ليلبسوه الثوب الأرجواني رفعوا الاكليل ثم البسوه ايام مرة اخري .....
Xنعم يايسوع حبيبي كم من خطيه اعملها بفكري ..
أفكار زنا أو شهوة اخري ..أفكار غضب أو حقد ...
حسد أو انتقام ...أو ادانه ...أو سوء ظن ...أو كبرياء ...أو شك ......
ان افكاري و تصورات عقلي الشريرة هي التي صنعت بك كل هذا ...
لقد اجرمت أنا يا حبيبي في حقك ............ .
و انت الذي نزفت من جبينك الطاهر
و كل هذا من أجلي

يقول ابونا منسي يوحنا :
( لما تعب الجنود من كثرة الضرب ...ضفر بعضهم اكليل شوك و ناوله لأشرس الجنود فأخذه بيده ووضعه بعنف علي راس يسوع فوخزه الشوك في صدغيه و جرحه عدة جراحات داميه ...فلم يبدي يسوع ادني شكيه و لكن الألم الشديد اسال من عينيه دموعا غزيرة علي خديه و اختلطت بالدم السائل من جراحات الشوك ..و هكذا اختلطت دموعه بدمه ليتركب منهما دواء لشفاء الأمم .....)
* تأمل......
يا سيدي يسوع المسيح ...
من ذا الذي ظلمك بهذا المقدار ..من قسي عليك هذه القساوة ؟؟؟...
من الذي آلم راسك بهذا الألم الذي لا يطاق ؟؟؟....
حقا اني انا الذي انزلت بك كل هذه الاساءة بكثرة اثامي و ذنوبي
أنا الذي غرست بهامتك المقدسة هذه الأشواك الحادة بافكاري النجسة و ارتفاع راسي بالكبرياء و التشامخ ..
أنا الذي سكبت الدمع من عينيك بنظري الي الاباطيل ...
أنا الذي احزنتك كل هذا الحزن بسروري بملاذ الدنيا الباطله فيالقساوتي
يا مخلصي .......
ان خطاياي هي الشوك الذي ينخس راسك المقدس و يثقبه ...
كم من مرة سخرت بك كاليهود بوعودي الكاذبة و تعهداتي الباطله
كم من مرة نظرت نفسي اليك و نخثت العهد
فاعني يا الهي و لترافقني نعمتك لأتقدس بروحك و احيا لك حياة جديدة أقدم فيها ثمار الايمان و الرجاء ..
و هانحن اليوم نسمع عن الكثيرين الذين يجحدون المخلص من اجل المال أو الجنس و هم ( يصلبون لأنفسهم ابن الله ثانية و يشهرونه )(عب 6 : 6 )
لقد كان احد القديسين ساكنا في وسط المدافن
فراي منظر الملائكة المحيطين بانسان جحد المسيح قبل وفاته ....ثم سمع صوت السيد العذراء مريم تقول ( انزعوا ميرون ابني يسوع المسيح منه )
تمهل يا صديقي ...
.و قف لتصلي الآن و ادخل الي عمق حياتك و ابحث عن افكارك اين هي و لا تخشي الخطية المسيطرة علي فكرك لأن الرب يسوع قادر ان يمحوها بشوك راسه ان قدمت توبة صادقة ..
اطب بلجاجة و قل ياب ان شوك راسك انا الذي تسببت فيه فسامحني ....
avatar
tony2010
نائب مدير

عدد الرسائل : 575
الموقع : قلب يسوع
الاوسمه :
تاريخ التسجيل : 04/05/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى