لماذا طعن السيد المسيح له المجد بالحربة في جنبه و لم تكسر ساقاه مثل اللصين؟

اذهب الى الأسفل

default لماذا طعن السيد المسيح له المجد بالحربة في جنبه و لم تكسر ساقاه مثل اللصين؟

مُساهمة من طرف tony2010 في السبت 17 مايو 2008 - 8:06

لماذا في أحداث القيامة؟؟

أنبا موسي




لماذا طعن السيد المسيح له المجد بالحربة في جنبه و لم تكسر ساقاه مثل اللصين Question



" ثم اذ كان استعداد فلكي لا تبقى الاجساد على الصليب في السبت لان يوم ذلك السبت كان عظيما سال اليهود بيلاطس ان تكسر سيقانهم و يرفعوا.

فاتى العسكر و كسروا ساقي الاول و الاخر المصلوب معه. و اما يسوع فلما جاءوا اليه لم يكسروا ساقيه لانهم راوه قد مات.

لكن واحدا من العسكر طعن جنبه بحربة و للوقت خرج دم و ماء.

و الذي عاين شهد و شهادته حق و هو يعلم انه يقول الحق لتؤمنوا انتم. لان هذا كان ليتم الكتاب القائل عظم لا يكسر منه.و ايضا يقول كتاب اخر سينظرون الى الذي طعنوه."




لماذا لم يسمح السيد المسيح لأعدائه أن يدنوا نحو ساقيه اللذين شبهتا بأنهما عمودا رخام Question



أن السيد المسيح قد طعن بالحربة في جنبه للتأكد من موته, أما اللصان فكسرت سيقانهما للتعجل بموتهما:

" فاتى العسكر و كسروا ساقي الاول و الاخر المصلوب معه. و اما يسوع فلما جاءوا اليه لم يكسروا ساقيه لانهم راوه قد مات." و كان هذا تتميماً لنبوة زكريا النبي :

" و افيض على بيت داود و على سكان اورشليم روح النعمة و التضرعات فينظرون الي الذي طعنوه و ينوحون عليه كنائح على وحيد له و يكونون في مرارة عليه"

و قال يوحا الرائي" هوذا ياتي مع السحاب و ستنظره كل عين و الذين طعنوه "


لقد أخترع اليهود هذة الطريقة للتخلص من اللصين اللذين لم يموتا رغم أن يوم الجمعة قد أنتهي و ها يوم السبت بفصحه بدأ يلوح..


و لكن لماذا كسر الساقيين يؤدي إلي الموت Question



ذلك لأن أي مصلوب في أمتداد يديه علي الصليب تكون عضلات القفص الصدري مشدوة بطريقة لا تسمح بالتنفس و لكي يستطيع المصلوب أن يتنفس يضغط بكلتا قدميه مرتكزاً عليهما إلي أعلي رافعاً بجهده الضئيل جسده المنهك هذا كل حركة شهيق و زفير لكي تتم عملية التنفس.. فلكي يستعجلوا موت اللصين كسروا سيقانهما حتي يمنعوا تنفسهما فلا يستطيعا الأستنشاق.


و لو أتاحت لهم الفرصة مع الرب يسوع لكان له المجد مات مخنوقاً و لكننا نعلم أنه مات مذبوحاً و رفض أن يموت مخنوقاً ذلك لكي يكون ذبيحة مقبولة لأن كل مخنوق لا يصلح تقديمه ذبيحة لله. و لكن أثر أن يموت مذبوحاً لا مخنوقاً لكي يكون ذبيحة مقبولة قدمتها البشرية و قبلها الأب.

لو كان السيد المسيح قد كسرت ساقاه لأمكن أن يقوم بجسد له رجلان لأن جسد القيامة كامل.

و لكنه سمح أن يفتح جنبه و يتأكد الجميع من موته مذبوحاً و تكون فتحة جنبه شاهدة علي أنه ذبح لكي تخرج الكنيسة من جنبه كما خرجت حواء من أدم و يظل جنبه مفتوحاً يحتمي فيه كل من يحتاج إليه

avatar
tony2010
نائب مدير

عدد الرسائل : 575
الموقع : قلب يسوع
الاوسمه :
تاريخ التسجيل : 04/05/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى